احصائيات الموقع

  • المتواجدين الآن: 0
  • زيارات اليوم: 357
  • زوار اليوم: 37
  • زيارات السنة: 242٬232
  • مجموع الزيارات: 813٬519
  • مجموع الزوار: 212٬581

تابعنا عبر تويتر

القائمة البريدية

تابعنا بالفيسبوك

جماعة دعوية لا سياسية و لا حزبية

سبتمبر 25, 2016 1927 عدد الزوار

 جماعة دعوية لا سياسية و لا حزبية
لفضيلة الشيخ الدكتور :
حسن أحمد حسن الفكي الهواري
           
 بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و بعد:

هذه جمل مختصرة قيدتها بشأن جماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان بقصد  التذكير لمن يطلع عليها ومن وجد فيها ما يحتاج إلى تصحيح أو تنبيه فليوصله لأخيه بأحسن خطاب بعيداً عن اللوم والعتاب بل الشتم والسباب فأقول وبالله التوفيق:

أولاً : جماعة أنصار السنة المحمدية جماعة دعوية سلفية تدعو إلى الله تعالى على منهاج السلف الصالح هذا منهجها وهي تدعو له منذ نشأة تنظيمها وبفضل الله تعالى ثم بجهود علمائها ودعاتها وصبرهم وجهادهم هدى الله الجم الغفير من أهل السودان وأخرجهم الله من الظلمات إلى النور فعرفوا التوحيد والسنة وتبصروا في دينهم فنفع الله بهم البلاد والعباد و هذا أمر معلوم عند ذوي الألباب ولا يضر بعد ذلك جهل من جهل هذه الحقيقة أو جحد من جحدها.

ثانياً : كون جماعة أنصار السنة جماعة سلفية  هذا لا يعني أن كل من انتسب لجماعة أنصار السنة يعرف المنهج معرفة دقيقة ولا أن كل من عرف المنهج التزم به بل يوجد من ينتسب للجماعة ويخالف المنهج السلفي كبعض السياسيين الذين إنحرفوا عن الجادة وغرقوا في السياسة وابتعدوا كثيراً عن المنهج أو بعض الأغرار المتعجلين الذين ينتهجون العنف والفظاظة والجهالة في دعوتهم.

ثالثاً : كما أنه لا يعني أيضا أن كل من لم ينتسب للجماعة ليس سلفياً بل هناك كثير من السلفيين لا ينتسبون لتنظيم الجماعة وهم من خيار إخواننا من طلبة العلم والدعاة والمشايخ ولذلك لا حرج عندهم في التعاون مع الجماعة ولا حرج لدى الجماعة في التعاون معهم، وأمثال هؤلاء لا يصح لأحد أن يقدح فيهم لعدم انتسابهم للتنظيم.

رابعاً : بعض الشباب خرجوا عن الجماعة وتبرءوا منها ونأوا بأنفسهم عنها وسلطوا ألسنتهم حداداً عليها وعلى دعاتها فهؤلاء لا يحق لأحد أن يحاسب الجماعة بجرائرهم أو يقدح فيها بسبب أساليبهم الفظة وألفاظهم النابية.

خامساً: بعض الشباب المنتسبين للجماعة والملتزمين بتنظيمها يخرجون عن منهج الجماعة في مناقشاتهم وحواراتهم وخلافاتهم مع الآخرين وكلامهم عن الحكام والمسؤولين في الدولة فلا يرجعون لمشايخهم ومرجعياتهم وهذا خلل كبير ويسبب للدعوة قدراً من الارتباك والتشكيك ويفتح فرصة للمتربصين وأهم من هذا مخالفته لمنهج السلف الصالح وجنوحه نحو المناهج المنحرفة ، وبعض شبابنا أصلحه الله معتز برأيه ومندفع مع حماسه لا يرى نفسه بحاجة إلى مرجعية علمية ولا إلى قيادة تنظيمية فيصرح ويكتب في الوسائط والمجموعات ما يخالف منهج السلف خاصة في قضية نقد الحكام ومثل هذا يحمل الجماعة عبء أخطائه وتجاوزاته ويحرج قادتها العلميين والتنظيميين، فنصيحتي لهؤلاء أن يتقوا الله أولا وقبل كل شيء وأن يراجعوا أهل العلم بالشريعة وطلابه حتى لا يخرجوا عن الجادة إلى مسالك ملتوية ومناهج منحرفة وأن ينسقوا مع قيادتهم حتى لا تتباين المواقف وتضطرب الأمور وتظهر الفتن والنزاعات.
فالطعن في الولاة والسخرية منهم وإعلان معارضتهم والدعوة إلى مخالفتهم وإطلاق العبارات غير المنضبطة والكلام الحماسي والثوري غير المنضبط كل هذا خطأ بين وخلل واضح وانحراف عن منهج السلف الصالح في معاملة الأئمة و الحكام ويترتب عليه مفاسد عظيمة ، فالحذر الحذر من هذه المزالق وتلك المناهج ، فالسلفي تحكمه النصوص ويضبطه المنهج ولا يتبع هواه أو يندفع خلف عواطفه أو يقلد أصحاب المناهج المنحرفة  بل يصبر ويحتسب ويسلك السبل المشروعة ويسأل أهل العلم ويستشير ذوي الحكمة والعقل، وبهذا ينضبط المسار ونأمن الخلل ونضمن سلامة الدعوة وسيرها وفق منهج السلف الصالح بإذن الله تعالى.

 وفق الله الجميع لمرضاته وسلوك سبيل الرشد وجنبنا الزلل وهدانا لصالح العمل وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه.

التعليقات

mazin gassem

حفظكم الله و وفقكم و أعانكم و سدد على طريـق الحق خطاكم 😌

سبتمبر 28, 2016
mazin gassem

حفظكم الله و وفقكم

سبتمبر 29, 2016
admin

اللهم آمين.. جزاك الله خير

سبتمبر 30, 2016

إكتب تعليقاً

الإسـم

بريـدك

موقعك الإلكتروني

أكتب تعليقك